Loading...

Follow Al bayan on Feedspot

Continue with Google
Continue with Facebook
or

Valid

عقد مجلس أمناء مؤسسة «سقيا الإمارات»، تحت مظلة مؤسسة «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، اجتماعه الأول لعام 2019 برئاسة سعيد محمد الطاير، رئيس مجلس الأمناء، وبحضور أعضاء المجلس كل من الدكتور عارف الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا؛ والدكتور أحمد علي مراد، عميد كلية العلوم في جامعة الإمارات؛ والمهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والتميز في هيئة كهرباء ومياه دبي؛ ومحمد عبدالكريم الشامسي، المدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة سقيا الإمارات؛ وفهد الفلاسي، أمين سر المجلس. واستعرض الاجتماع إنجازات «سقيا الإمارات» في مجال العمل الإنساني خلال «عام زايد»، حيث اختتمت المؤسسة 6 مبادرات محلية ودولية نابعة من فكر ورؤية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ضمن جهودها لتوفير المياه الصالحة للشرب للمحتاجين حول العالم، ودعم أهداف التنمية المستدامة، ومكافحة الفقر والمرض، ومساعدة المجتمعات المحتاجة والمنكوبة. حرص وقال سعيد محمد الطاير، رئيس مجلس أمناء مؤسسة سقيا الإمارات: «حرصنا في المؤسسة على أن تعكس جميع مبادراتنا وبرامجنا للعمل الإنساني والمجتمعي والتطوعي القيم والمبادئ السامية التي غرسها الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في نفوس أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة؛ وفي مقدمتها بناء الإنسان، والاستدامة والحكمة والخير والعطاء». وثمن الطاير دور شركاء المؤسسة من الهيئات والمؤسسات العاملة في مجال العمل الإنساني والمجتمعي، لدورهم الكبير في إنجاح مبادرات المؤسسة خلال عام زايد 2018، مشيراً إلى أن عدد المستفيدين من مشاريع سقيا الإمارات حتى نهاية 2018 قد بلغ أكثر من 9 ملايين شخص في 34 دولة حول العالم، بالتعاون مع تلك الهيئات والمؤسسات الخيرية الرائدة. وأشار الطاير إلى أن المجلس قد ناقش خلال الاجتماع نتائج مبادرة «100 متطوع»، التي أطلقتها مؤسسة سقيا الإمارات بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي، ترسيخاً لقيم التطوع والعمل الإنساني بين صفوف الشباب والموظفين، واستقطبت 123 متطوعاً في مختلف المبادرات التي نفذتها المؤسسة على مدار عام 2018. كما ناقش الحضور نتائج مبادرة «100 مشروع للمياه» التي وفرت مشاريع لتوفير المياه الصالحة للشرب لأكثر من 125000 شخص في 12 دولة في جميع أنحاء العالم، بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي. وأوضح محمد عبدالكريم الشامسي، المدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة سقيا الإمارات، أن الاجتماع ناقش المشاركة المتميزة لمؤسسة سقيا الإمارات في معرض «ويتيكس 2018»، حيث استعرضت المؤسسة إنجازاتها ومبادراتها خلال عام زايد. وقدم الشامسي للمجلس مقترحات لاستحداث فئات ومعايير بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه، بناءً على أفضل الممارسات العالمية. ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 

أكدت جواهر الظنحاني مديرة فرع جمعية بيت الخير في الفجيرة أن إجمالي المساعدات الشهرية المصروفة على الأسر المسجلة وحالات الأيتام والحالات الطارئة ومشاريع الدعم الموسمية في فرع الفجيرة خلال العام الماضي «عام زايد»، بلغت 17 مليوناً و740 ألفاً و271 درهماً، وشملت كل أنحاء الإمارة ومدن المنطقة الشرقية، وذلك وفق التقرير السنوي الصادر خلال العام 2018. وأشارت إلى جاهزية الجمعية للمشاركة في جهود إحياء قيمة التسامح من خلال العمل الخيري، الذي لا يفرق بين جنسية وأخرى، ولا يميز في الجهود الإنسانية على أساس العرق أو الطائفة أو المذهب. وقالت: بالرغم من تخصص «بيت الخير» في العمل الخيري داخل الدولة، فإننا نستقبل كل الحالات من الأديان والجنسيات كافة، انطلاقاً من ضرورة توفير احتياجاتها الإنسانية، كما خصصت الجمعية مشروعاً خاصاً لعلاج المرضى المقيمين، فسياسة «بيت الخير» هي تقديم المساعدة لكل محتاج على أرض الإمارات، دون تمييز، ليعيش الجميع في كنف الوطن متكافلين ومطمئنين وسعداء. وأضافت: تأسست جمعية بيت الخير في دبي، إلا أن سمعتها وجهودها وصلت إلى أنحاء الدولة، وبعد أقل من عشر سنوات افتتحت الجمعية فرعها الثاني في إمارة الفجيرة عام 1998، ويقع مقر الفرع في منطقة دبا الفجيرة ويعد أقدم أفرع الجمعية في المناطق الشمالية، وهو فرع نشط، يغطي سنوياً حوالي 600 أسرة، تتقاضى مساعدات نقدية بشكل شهري، بالإضافة إلى حوالي 3680 حالة وأسرة، يقدم لها الفرع مساعدات طارئة ومقطوعة بلغت في العام الماضي ما يقارب 5 ملايين و844 ألفاً و921 درهماً. حالات ولفتت الظنحاني إلى أن فرع الفجيرة يضم 3 باحثات اجتماعيات، وهنّ مدربات ومؤهلات للتعامل الأمثل مع الأسر المتقدمة لطلب المساعدة، وعلى دراية كاملة بواقع هذه الأسر واحتياجاتها، وأحياناً يقمن بزيارة الأسر في مكان سكنها للوقوف على أوضاعها عن قرب، وقد بلغ عدد الحالات التي تقدمت لطلب المساعدة في عام زايد 4452 أسرة، ونظمت الباحثات زيارات ميدانية استقصائية لعدد 335 أسرة، وتم قبول 175 أسرة لتقديم مساعدات نقدية بشكل شهري، وتلقت الأسر الأخرى مساعدات مناسبة ترفع عنها الكربة والعجز. مشاريع وذكرت الظنحاني أن مشاريع الدعم الموسمية التي نفذتها الجمعية في الإمارة ومدن الشرقية خلال شهر رمضان وفي عيد الفطر وعيد الأضحى المباركين وبداية الفصل الدراسي، التي تضمنت المير الرمضاني وإفطار صائم وكسوة العيد وتوزيع العيديات وتوزيع مبالغ للقرطاسية، بلغ إجمالي الإنفاق فيها 3 ملايين و634 ألفاً و200 درهم، حرصت الجمعية سنوياً على توفيرها، لإدخال السرور والبهجة في نفوس الأسر المعوزة، حيث خصصت في العام الماضي مليون و83 ألفاً و500 درهم مساعدات قدمت خلال شهر رمضان، ومليوناً و467 ألفاً و200 درهم مساعدات قدمت في عيدي الفطر والأضحى وفي موسم العودة للمدارس، وزعت الجمعية على أبناء الأسر المسجلة مليوناً و83 ألف درهم. ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 

لوحة فنية هي الأكبر والأول من نوعها مصنوعة من أجود وأفخر كسرات العود، أنجزها فنان كويتي تخليداً لذكرى المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأطلقتها أخيراً شركة "سراي " للعطور. الفنان الكويتي عبدالرحمن الحمود، وهو من أصحاب الهمم، والذي يحمل إعاقة بصرية، نفذ اللوحة تقديراً لدور المغفور له الشيخ زايد بدعم ورعاية أصحاب الهمم، من يحملون طاقات ومواهب فريدة. وقالت ميساء حمدان نائب رئيس مجلس الإدارة، الشريك المؤسس لشركة «سراي» للعطور، إن اللوحة تتضمن أكثر من 8 كيلوغرامات من أجود وأفخم كسرات العود، وتحتوي على 4 أنواع من العود للحصول على تدرجات اللون، كما استغرق تنفيذها أكثر من 720 يوم عمل، ما يقارب 2880 ساعة عمل، بواقع 4 ساعات يومياً، لتصبح بهذا أكبر وأول لوحة شخصية بالعالم، رسمت من أجود أنواع البخور. ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 

أشاد وفد الأرشيف الوطني الكازاخستاني الذي يزور الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، بدور مركز الحفظ والترميم التابع للأرشيف الوطني وبمنصّة «ذاكرة الوطن» التي يشارك بها الأرشيف الوطني في مهرجان الشيخ زايد التراثي بنسخته الحالية، حيث زار المنصة في مقرها بالمهرجان وأبدى أعضاؤه إعجابهم بالدور الذي يؤديه مركز الحفظ والترميم على صعيد حفظ الرصيد الوثائقي للدولة، وبمقتنيات منصة «ذاكرة الوطن» وبما تقدمه للأجيال ولضيوف المهرجان من رحلة قصيرة ومكثفة عبر تاريخ الإمارات وسيرة القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، منذ كان ممثلاً للحاكم في مدينة العين عام 1946. وقد تجول وفد الأرشيف الوطني الكازاخستاني في جميع أرجاء المركز، حيث اطلع أعضاؤه على مهامه الأساسية الآنية والمستقبلية، وعلى وحدات المبنى التي يتم تأهيلها لاستقبال السجلات الحكومية الرسمية، وأبدى الوفد الضيف إعجابه بالطاقة الاستيعابية للمركز، وبما يضمه من تقنيات تُعنى بالتحويل الرقمي للوثائق، وحفظها بطريقتي الميكروفيلم والمايكروفيش، وإمكانيات التصوير الإلكتروني عالي الدقة للوثائق بأنواعها: الوثيقة المكتوبة، والكتب والصحف، والخرائط والصور الفوتوغرافية. شرح مفصل و قدمت شيخة القحطاني، رئيسة قسم الأرشيفات الحكومية في الأرشيف الوطني، للوفد الزائر، شرحاً مفصلاً عن المركز الذي تأسس بهدف تنظيم عملية حفظ الملفات التاريخية الحكومية والرسمية تنفيذاً لمتطلبات القانون الاتحادي رقم (7) لسنة 2008 بشأن الأرشيف الوطني المعدّل بالقانون الاتحادي رقم (1) لسنة 2014 ولائحته التنفيذية، للاستفادة من الوثائق التاريخية بعد حفظها وفقاً للبنية الأصلية للملفات لتسهيل الوصول إليها في الوقت المناسب وتأمينها في مواقع التخزين. وبينت القحطاني للوفد الضيف أن القانون المذكور حفظ الملفات وأرشفتها وفقاً للأصول العلمية في الأرشفة بقصد الاستفادة منها بما يحقق المصلحة العامة، ما يسهم في نشر الوعي الثقافي والتاريخي بالإضافة إلى إتاحة مجالات البحث للراغبين في الاستفادة من المادة المعلوماتية التي يقتنيها الأرشيف الوطني في توثيق تاريخ الدولة. وأعرب الوفد الكازاخستاني عن رغبته بالتعاون مع الأرشيف الوطني، بما يحقق التكامل في العديد من المجالات المهمة في العمل الأرشيفي والتوثيقي في البلدين الصديقين. معلومات تاريخية موثقة وأبدى الوفد الزائر إعجابه بالتقنيات الحديثة والمشوقة التي اعتمد عليها الأرشيف الوطني في تقديم المعلومات التاريخية الموثقة، وطالع الضيوف أعداداً هائلة من الوثائق والصور والأفلام التاريخية، الحافلة بألوان التاريخ والثقافة الإماراتية التي قدمت تاريخ الوطن الحافل بالبناء والتسامح، وبجهود المغفور له الشيخ زايد بن سلطان في الإعمار والزراعة، وبمتابعته وتفقده للمشروعات المتنوعة في الدولة، وتعرفوا على الشاشة التفاعلية الكبيرة التي تعرض التطبيق الذكي التفاعلي المتطور لشجرة عائلة آل بوفلاح، وتقدم هذه الشجرة في برنامج إلكتروني ذكي تعريفاً بأبرز وأهم الشخصيات في أسرة آل نهيان الكرام؛ وتولي اهتماماً خاصاً للشخصيات البارزة التي حكمت إمارة أبوظبي. هذا وقد زار وفد الأرشيف الوطني الكازاخستاني مبنى قصر الحصن، حيث اطلع على معالمه، وتوقف أعضاؤه مطولاً في الغرف التي أنشئ فيها الأرشيف الوطني «مكتب الوثائق والدراسات» في عام 1968 بتوجيهات من القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 
يظل بريق الرمال الذهبية تحت أشعة الشمس في صحراء الإمارات، المكون الأساسي في تشكيل تاريخ الدولة، المختزل عبر 12 مجسماً للمعالم الأثرية الموزعة في أنحاء الإمارات، عرضت أمام زوار مهرجان الشيخ زايد التراثي المقام في الوثبة في أبوظبي، لتبرهن على العمق التاريخي الذي يعود إلى مئات السنين، وهذا ما يمكن معرفته بشكل مفصل من خلال الشرح التاريخي الذي تم وضعه أمام كل مجسم في منطقة «شواهد من الإمارات». مبانٍ تاريخية خلال الأيام العشرة الأولى من المهرجان بنيت هذه المعالم، لتعكس الحقب الزمنية على الامتداد الجغرافي للدولة، معبرة عن التنوع والثراء الأثري الإماراتي، في مقدمتها قصر الحصن، أعرق وأقدم المعالم الأثرية في أبوظبي، شيد عام 1761 لاستخدامه كمقر سكني لحكام آل نهيان وحصن للدفاع عن الإمارة، وإلى جانبه تم تشييد مجسم لقلعة «العانكة» التي تقع في قرية العانكة غربي منطقة العين، والتي تتميز بشكلها المستطيلي وتتألف من طابقين وبرج محاط بسور ثماني الأضلاع به فتحات للرماية بالأقواس والبنادق. أما «قلعة الفجيرة» التي بنيت فوق تلّ مرتفع من قبل الشيخ محمد بن مطر الشرقي منذ أكثر من 330 سنة؛ لتكون مقراً لاستقبال الضيوف، فتتميز بأبراجها البارزة عن الحصن والمزودة بفتحات للمراقبة ورمي السهام، وذات مساحة واسعة من الداخل، تضم غرفاً عدة يصعب الصعود إليها لوجودها فوق تل جبلي وتحيط بها الجبال من الغرب، كما تحوي 4 مدافع تستخدم لإعلان شهر رمضان وصبيحة يوم العيد. قصص فيما تستمر المجسمات في استحضار قصص من التاريخ الإماراتي، إذ يروي مجسم «برج الجزيرة الحمراء» الذي يقع في رأس الخيمة عند المدخل الشرقي للجزيرة، (بني عام 1875 على يد حسن بن أحمد، أحد الأعيان في عهد الشيخ سالم بن سلطان القاسمي)، ويبين الطراز المعماري للبرج أنه بني على شكل دائرة قطرها 6 أمتار وارتفاعها 12 متراً، ويتألف من طابقين وسطح، ويقل قطر البرج كلما أخذ البناء في الارتفاع. تنوع أثري يبيّن كل مجسم، تنوع الآثار وتوزعها في الدولة، فمجسم «حصن فلج المعلا» يقع في أم القيوين (بني عام 1880) على تل رملي، بشكل دائري مؤلف من برجين، أحدهما في الجهة الشمالية الشرقية، والآخر في الجهة الجنوبية الغربية، ويضم مجلساً للحاكم ومربعة، كما ألحق بالحصن مسجد يسمى مسجد فلج المعلا. جاور الحصن مجسم لـ«برج المربعة» الذي لا يزال موجوداً على كورنيش عجمان، حيث اتخذ للمراقبة وكان الخط الدفاعي الأول في المدينة منذ أن شيد عام 1930، من الطوب الطيني بغرض حماية المدن الساحلية، وفي العام 2000، وجه «المغفور له» الشيخ راشد بن حميد النعيمي بترميم البرج، ليصبح معلماً رئيساً على طول متنزه الواجهة البحرية. ومن دبي، يبرز المعلم الأثري وهو مجسم لـ«قلعة الفهيدي»، التي ترتفع عند المنطقة الجنوبية من خور دبي والتي تعرف الآن باسم بر دبي، وبنيت القلعة في عهد الشيخ هزاع بن زعل الياسي عام 1880؛ بغرض الدفاع عن المنطقة، كما اتخذت سكناً ومقراً للحاكم. 5000 ويحكي مجسم «مدافن هيلي - العين»، تاريخاً يعود إلى 5000 عام، تم اكتشافها عام 2011، وتتميز بشكلها الدائري المقبب ودقة تصميمها وغرابته، وقد أدرجت هذه الآثار على قائمة التراث الإنساني في منظمة الـ«يونسكو». كما تم تشييد مجسم لـ«مدافن أم النار» الواقعة في الزاوية الجنوبية الشرقية لجزيرة أبوظبي، ويعود تاريخها إلى العهد البرونزي، وتضم نحو 50 مدفناً مستديرة الشكل، لها جدار خارجي مبني من أحجار كلسية صغيرة مقطعة بدقة وإتقان، وتزيد هذه المدافن الأثرية في الحجم والارتفاع نسبياً بحسب أهمية الشخص المدفون ومقامه الاجتماعي، وتم العثور فيها على رسوم بارزة تزين القوالب الحجرية لمداخل المدافن، أبرزها الثور الأحدب، والغزلان، والظبي، والأفاعي، والمها، والجمال، وعثر بالمدافن على أوانٍ فخارية مصنوعة من الطين الرملي الأجرش. 300 تم تشييد مجسم لـ«موقع مليحة» الذي بني في الشارقة خلال الفترة «الهلنستية» عام 300 ق.م.، حيث دلّت الاكتشافات الأثرية على أن مليحة كانت على تواصل دائم مع بقية الحضارات التي نشأت في حوض البحر المتوسط وجنوبي آسيا، وجنوبي الجزيرة العربية وشماليها. ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 

كثيرة هي الركائز والقيم الوطنية التي تنثر عبيرها أنشطة وفعاليات منصة «ذاكرة الوطن» للأرشيف الوطني، ضمن مهرجان الشيخ زايد التراثي، للعام الثاني على التوالي، ومن بين أبرزها تخصيصها ركناً لمكتبة الإمارات يتيح لزوار المهرجان فرصة الحصول على إصدارات الأرشيف الوطني الحديثة، لا سيما وأن الأرشيف الوطني قد أصدر عدداً من الكتب التي تستعرض صفحات مهمة من تاريخ الإمارات في عام 2018 «عام زايد»، كما تتوافر فيه للزوار أيضاً، الكتب التي توثق جوانب من تاريخ دولة الإمارات وإنجازات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. مسيرة وطن وتأتي الكتب التي يعرضها ركن مكتبة الإمارات في منصة «ذاكرة الوطن» لتوضح بمكنوناتها الموثقة، وتكمل بمحتوياتها القيّمة ما تعرضه المنصة، فهي تقدم صفحات مهمة عن تاريخ الإمارات مدعمة بالصور والخرائط، وبالوثائق والإحصاءات، وهذا ما يبرّر إقبال زوار مهرجان الشيخ زايد التراثي بشكل عام، ومنصة «ذاكرة الوطن» خاصة على إصدارات الأرشيف الوطني، يطلعون على محتوياتها، ويحرصون على اقتنائها لما فيها من معلومات موثقة تحكي مسيرة وطن وسير قادة عظام استطاعوا أن يرتقوا بالإنسان والمكان إلى مصافّ أكثر دول العالم تطوراً ورُقياً. ويقدم ركن مكتبة الإمارات في منصة «ذاكرة الوطن» في هذا العام، إصدارات الأرشيف الوطني التي تحمل عبق الذكريات ورؤى مستقبلية رسم معالمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، منذ أن تولى مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي، ويتيح ركن المكتبة لزوار المهرجان فرصة الحصول على أحدث الإصدارات التي أثرى بها الأرشيف الوطني الأوساط الثقافية في "عام زايد" وفي الأعوام السابقة. ومن أهم الكتب في المكتبة ضمن المنصة، تلك التي تشير إلى تميز نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، ورسوخ مدرسته وقيمه وعمق تأثيرها في نهج ورؤى القيادة الحكيمة التي سارت على نهجه، تلك الكتب التي توثق لجهود القيادة الرشيدة، وأبرزها (يوميات الشيوخ)، وهي يوميات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ويوميات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ويوميات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويوميات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي. سيرة ذاتية ومن الإصدارات الحديثة التي تتصدر أرفف ركن مكتبة الإمارات، كتاب (جندي في شبه الجزيرة العربية)، الذي يعدّ سيرة ذاتية لمؤلفه ديفيد نيلد الذي يحكي مراحل حياته العملية، ويورد فيه أدق التفصيلات عن ذكرياته في أثناء عمله بالمنطقة، وعن الأحداث التي جرت فيها، ومشاهداته وانطباعاته الشخصية عن الناس والمكان، وعمله في قوة رأس الخيمة المتحركة، ومن ثم مغادرته المنطقة، وعودته ثانية إلى الشارقة ليشرف على إنشاء الحرس الوطني للإمارة، وأخيراً تركه الحياة العسكرية للعمل التجاري في جنوب إفريقية. وهناك أيضاً، كتاب (حراس الشاطئ الذهبي) لمؤلفه مايكل كوينتين مورتون..وغير ذلك الكثير. كما يحفل ركن مكتبة الإمارات في منصة «ذاكرة الوطن» بالكتب التي ترصد ولادة دولة الإمارات وقيام اتحادها الميمون. وهناك أيضاً، الكتب التي توثق جهود القيادة الرشيدة، وتحفظ وثائق المؤتمرات والأنشطة المختلفة في الدولة. كذلك يقدم ركن مكتبة الإمارات للزوار أيضاً كتاب (زايد والتميز)، وهو إطلالة استثنائية تستحضر شخصية الشيخ زايد بن سلطان الإنسانية العالمية عبر نموذج التميز. وأيضاً، كتاب (زايد ابن الصحراء صانع الحضارة) الذي يحكي عن نشأة الشيخ زايد بن سلطان والمراحل الأولى من حياته، حيث تعلم مبادئ القرآن الكريم، وحفظ الشعر والأدب، وسمع من أبناء الصحراء أخبار الصحراء وعرف تاريخها، وكتاب (زايد بن سلطان آل نهيان حاكم العين 1946-1966) الذي يسلط الضوء على بعض آثار الشيخ زايد بن سلطان ومآثره، وعلى مرحلة مهمة في مسيرته القيادية الأبوية التي عقد العزم فيها على تأسيس دولة حديثة ننعم اليوم على أرضها بالخير الذي هو ثمار غراسه المباركة. وهناك كتاب (زايد والتراث) .دراسات وبشكل غير مباشر أو جزئي تتناول الدراسات والأبحاث الخاصة بدولة الإمارات، المتوافرة في المكتبة ضمن المنصة، شخصيةَ الشيخ زايد بن سلطان وعطاءَه وإنجازَه، وخصاله الكريمة ومبادئه التي يعمل الأرشيف الوطني على غرسها في نفوس الأجيال لتعزز المواطنة الصالحة والعمل البنّاء والمثمر من أجل الوطن. تنوع ومن الكتب الموجودة، التي تؤكد أن مُثُل الشيخ زايد بن سلطان وخصاله الكريمة ستظل باقية، كتاب (خليفة.. رحلة إلى المستقبل) الذي يوثق لمسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، حيث سار سموه بما ورثه من تقاليد نبيلة ومُثل عليا، على نهج والده، رحمه الله، ليقود البلاد في فترة حاسمة من التاريخ. كما تتطرق العديد من إصدارات الأرشيف الوطني في ركن مكتبة الإمارات في منصة «ذاكرة الوطن» إلى جوانب من شخصية القائد المؤسس، أو بعض قيمه ومبادئه، ومن هذه الكتب: (الإماراتيون.. كل أيامنا الخوالي) و(ذكريات الإمارات) وكتاب (أبوظبي.. مشاهدات بعثة دار الهلال المصرية في إمارة أبوظبي قبيل الاتحاد)، وغيرها. ويتيح ركن المكتبة أيضاً للزوار، إمكانية اقتناء كتاب (أم كلثوم في أبوظبي) الذي يقدم صفحة مهمة من تاريخ الإمارات الثقافي الحديث، وأشرف على إعداد الكتاب معالي محمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم. (زايد رجل بنى أمة) من الكتب البارزة التي تشتمل عليها المكتبة في منصة "ذاكرة الوطن"، كتاب (زايد من التحدي إلى الاتحاد) الذي يؤرخ لمرحلة مهمة في تاريخ الإمارات، ويوثق كفاح المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، لبناء دولة حديثة لها مكانتها المتقدمة بين دول العالم. كذلك كتاب (زايد رجل بنى أمة) الذي يعدّ أحد أهم المؤلفات التي رصدت مسيرة بناء الدولة، وسيرة قائدها المؤسس، وكتاب (50 عاماً في واحة العين) الذي يتضمن توثيقاً لبدايات التنمية الزراعية بالعين، موضّحاً جهود الشيخ زايد بن سلطان وعبقريته بمجال الزراعة. ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 

اختتمت مؤسسة «سقيا الإمارات»، تحت مظلة «مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، مبادراتها لعام زايد 2018، التي شملت 6 مشاريع ومبادرات مجتمعية قامت المؤسسة بتنفيذها بنجاح بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية. وعكست جميعها القيم والمبادئ السامية التي غرسها الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في نفوس أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة؛ وفي مقدمتها بناء الإنسان، والاستدامة والحكمة والخير والعطاء. وقال سعيد محمد الطاير، رئيس مجلس أمناء مؤسسة سقيا الإمارات: «انسجاماً مع الأهداف الرئيسية لعام زايد 2018، التي أعلنته القيادة الرشيدة بمناسبة الذكرى المئوية لميلاد الوالد المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، خصصت «سقيا الإمارات» مبادرات على مدار العام لرفع الوعي بمسيرة الشيخ زايد وإنجازاته ومكانته. وتخليد شخصيته ومبادئه وقيمه وإرثه الإنساني والحضاري، حيث اختتمنا 6 مبادرات محلية ودولية نابعة من فكر ورؤية الوالد المؤسس الشيخ زايد، رحمه الله، وفق استراتيجية مدروسة تركز على الاستدامة، والحفاظ على البيئة ومواردها الطبيعية، وخدمة الإنسان دون تفريق بين شخص وآخر؛ وهي المبادئ السامية التي رسخها زايد الخير في نفوس أبنائه من حب للبذل والعطاء وتقديم يد العون للمحتاجين والمنكوبين في كل مكان». أهداف وأضاف: نلتزم في مؤسسة «سقيا الإمارات» بدعم أهداف التنمية المستدامة 2030 التي أعلنتها الأمم المتحدة، وتنفيذ أحد أهم أهداف مؤسسة «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» ألا وهو مكافحة الفقر والأمراض. وقد بلغ عدد المستفيدين من مشاريع سُقيا الإمارات حتى نهاية 2018 أكثر من 9 ملايين شخص في 34 دولة حول العالم، بالتعاون مع عدد من الهيئات والمؤسسات الخيرية الرائدة. وشملت مبادرات المؤسسة خلال عام زايد مبادرة «100 متطوع»، التي أطلقتها بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي، ترسيخاً لقيم التطوع والعمل الإنساني بين صفوف الشباب والموظفين، حيث استقطبت المؤسسة أكثر من 100 متطوع في مختلف المبادرات التي نفذتها المؤسسة على مدار العام. كما وفرت «سقيا الإمارات» من خلال مبادرة «100 مشروع للمياه» مشاريع لتوفير المياه الصالحة للشرب لأكثر من 125,000 شخص في 12 دولة في جميع أنحاء العالم، بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي. وقد شملت المشاريع حفر آبار، وبناء محطات تنقية المياه، ومشروع ناقلات المياه التي توفر وسيلة مبتكرة لنقل المياه للمجتمعات التي تعاني من بعد مصادر المياه. رسائل أما مبادرة «100 رسالة إلى زايد» التي استهدفت جمع 100 رسالة موجهة إلى الشيخ زايد، رحمه الله، فقد لاقت إقبالاً كبيراً، حيث استقبلنا أكثر من 230 رسالة من المتطوعين والموظفين وأفراد المجتمع والمستفيدين من مشاريع المؤسسة، ممن حرصوا على أن يعبروا عن تقديرهم وعرفانهم لمسيرة الوالد المؤسس، طيب الله ثراه، ومآثره وإرثه الإنساني والحضاري. كما قامت المؤسسة بتوزيع وتركيب 100 براد للمياه الصالحة للشرب لسكنات العمال في دبي وعجمان ضمن مبادرة «100 وقف للمياه» بالتعاون مع مجمع دبي للاستثمار، مجمع دبي الصناعي، دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، وجمعية دار البر. وخلال شهر رمضان المبارك، وزعت «سقيا الإمارات» أكثر من 8 ملايين كوب ماء لخيم الإفطار الرمضانية والمساجد بالتعاون مع 15 جمعية خيرية في مختلف أنحاء دولة الإمارات عبر مبادرتها الرائدة «سقيا زايد». وقد توسعت المبادرة دولياً لأول مرة لتصل إلى 13 دولة حول العالم، بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، حيث تم تنفيذ المبادرة في كل من أوغندا وطاجيكستان وتشاد ومصر والبرازيل وكندا والولايات المتحدة الأمريكية وفلسطين والفلبين وتونس والأردن وأوكرانيا وبنغلادش. كما شملت برامج العمل الإنساني والمجتمعي لمؤسسة سقيا الإمارات خلال عام زايد 2018 «الزيارات الدولية» التي تضمنت زيارات ميدانية تطوعية دولية نفذتها المؤسسة بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، بمشاركة متطوعين من هيئة كهرباء ومياه دبي في كل من أوغندا ومصر، لتنفيذ مشاريع مستدامة تخدم احتياجات الأسر المحتاجة تعزيزاً لقيم الوالد المؤسس، طيب الله ثراه. ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 
ودّعت اليمن «عام زايد» بمشاريع تنموية وخدمية وإغاثية متنوعة، وصلت إلى كل المحافظات اليمنية واستهدفت مختلف الشرائح في المجتمع، حيث كان «عام زايد» في اليمن مكملاً لجهود دولة الإمارات التي ساهمت في مسح أحزان اليمنيين وبلسمة جراحهم وتطبيع حياتهم، منذ الساعات الأولى لتحرير عدن في يوليو 2015. ولعبت المشاريع الإماراتية المتواصلة دوراً حاسماً في استقرار المحافظات اليمنية المحررة، وأعادت لها الحياة، بعد أن حولتها ميليشيا الحوثي إلى خراب نتيجة تدمير البنية التحتية والمرافق الخدمية خلال اجتياحها لهذه المحافظات. وخلال عام زايد تواصل عطاء الأشقاء في الإمارات وتعدّد وانتقل من مرحلة المساهمة في تطبيع الحياة إلى دعم مشاريع تنموية متعددة، ساهمت في إنعاش الاقتصاد وتوفير وظائف للآلاف من أبناء اليمن. ولم يقتصر دور الإمارات على تطبيع الحياة ودعم التنمية بل لعبت المساعدات الإماراتية دوراً فاعلاً في تنفيذ وإنجاح جهود الأمم المتحدة وخططها الإغاثية في اليمن، وغطت هذه المساعدات شتى مجالات الحياة لليمنيين، الصحة والتعليم والمياه والكهرباء وشبكات الطرق والمواصلات وتوفير فرص عمل، فضلاً عن المساعدات الغذائية والدوائية والتنموية. مساعدات بالمليارات وبلغت قيمة المساعدات الإماراتية الموجهة لليمن في عام زايد نحو 7,838 مليارات درهم (2,13 مليار دولار أميركي) منها 1,840 مليار درهم (500 مليون دولار) تم تخصيصها لدعم خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية في اليمن للعام 2018. وفي عام زايد أطلقت دولة الإمارات بمشاركة المملكة العربية السعودية مبادرة «برنامج إمداد» لتوفير 500 مليون دولار من أجل محاربة الجوع في اليمن وكدعم إضافي للمساعدة في تلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة في قطاعي الغذاء والتغذية، مع التركيز على معالجة سوء التغذية الحاد بين الأطفال دون الخامسة والنساء الحوامل والمرضعات، من خلال الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية والمحلية. ودفعت الإمارات حتى الآن 50 مليون دولار لبرنامج إمداد الذي يستهدف من 10 إلى 12 مليون يمني وتوفير المستلزمات الغذائية المكوّنة من خمس مواد أساسية أبرزها القمح، لفترة زمنية تصل إلى أربعة أشهر. وتبرعت دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية بمبلغ إجمالي 70 مليون دولار لدعم المعلمين اليمنيين من خلال منظمة اليونيسف، وسيساهم نصيب الإمارات من هذه المساعدات، بقيمة 35 مليون دولار في دفع رواتب 135 ألف معلّم لمدة 10 أشهر. كما ساهمت بالتعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية /‏USAID/‏، بمبلغ 18 مليوناً و400 ألف درهم (5 ملايين دولار) لصالح برنامج التغذية المدرسية «طعام من أجل الفكرة» (Food for Thought) في اليمن والذي نفذه برنامج الأغذية العالمي. المركز الأول واستمرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وعبر مندوبيها توزيع السلال الغذائية في المحافظات المحررة، حيث بلغ إجمالي السلال الغذائية التي وزعت خلال عام زايد 433.422 سلة غذائية، وبلغ عدد المستفيدين 3.034.094 مواطناً يمنياً في مختلف المحافظات، ولا سيما المناطق الأشد تضرراً في الساحل الغربي. ونتيجة لجهودها الإنسانية والتدخلات الطارئة خلال عام زايد حصلت الإمارات على المركز الأول كأكبر المانحين في العالم للعام 2018 لليمن من خلال تقديم المساعدات الطارئة والمباشرة، والمركز الثاني في دعم خطة الاستجابة للأمم المتحدة 2018 بعد السعودية. وهذا لم يكن مصادفة، بل كان نتيجة عمل وجهد جبار مستمر ومتواصل وخطط استراتيجية وإدارة تشغيلية وتنفيذية تمت على أرض الواقع، وانعكست على حياة الناس إيجاباً من خلال تطبيع الحياة في المحافظات المحررة، والتخفيف من معاناتهم والحد من انتشار الأمراض والأوبئة الفتاكة، وهو ما كان له صدى كبير وواسع في تقارير المنظمات الدولية والجهات المسؤولة المتخصصة بمتابعة ورصد الأعمال الإنسانية في اليمن والعالم أجمع. الطرقات والنقل: واستمر دعم الإمارات للمشاريع التنموية في مختلف المحافظات المحررة، حيث افتتحت مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية، ميناء «حولاف» في محافظة سقطرى بعد الانتهاء من المشاريع التطويرية به، وتضمن المشروع توسعة الميناء برصيف يبلغ 110 أمتار، إضافة إلى تسويره وإنارته وتعبيده «سفلتته» بشكل كامل، مع إضافة منطقة للتفريغ والتحميل، إلى جانب تدشين العمل في الرافعة المتحركة بقوة 100 طن. ومن شأن التوسعة الحالية، أن تعمل على تخفيف الأعباء عن السفن، نتيجة التأخير في تفريغ حمولتها واستقبال البواخر بأحجامها المختلفة. ومن ضمن مشاريع التنمية تم وضع حجر الأساس لمشروع كورنيش حديبو، والذي حمل اسم كورنيش «الشيخ زايد». وأشار محافظ محافظة سقطرى رمزي محروس إلى أن مشروع الكورنيش يأتي ضمن حزمة مشاريع تنموية أخرى نفذتها وتنفذها دولة الإمارات لتطوير البنية التحتية، وتنشيط الحركة السياحية والاقتصادية والتجارية لأرخبيل سقطرى، مشيراً إلى أن كورنيش الشيخ زايد سيكون متنفساً لأهالي سقطرى لقضاء الأوقات الترفيهية مع أطفالهم وأسرهم. وفي الطرقات تم الانتهاء من العمل في الطريق الترابي من قرية ديحم إلى شاطئ ديحم وتم عمل صيانة للطريق حتى نهايته، فيما شنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مشروع طريق الخط الدولي جلعه - بلحاف الذي يربط بين محافظة شبوة وحضرموت وعدن، بعد صيانته على نفقة دولة الإمارات. باب رزق اهتماماً منها بأسر الشهداء وذوي الهمم أعلنت الإمارات عن توفير مشاريع توفر 1000 فرصة عمل لأسر الشهداء وذوي الهمم من خلال توفير فرص عمل تدر عليهم دخلاً يساعدهم على تجاوز صعوبات الحياة، وشمل هذا المشروع إعادة تأهيل أسواق تجارية، وتوفير مكائن خياطة، وقوارب صيد وغيرها من المهن التي ستُعين هذه الفئة المهمة في المجتمع. في ملف البيان المخصص تبرز الكثير من العناوين لعل أبرزها مايلي : مشاريع الإمارات تنهض بقطاعي الكهرباء والمياه يد إماراتية حانية في مستشفيات اليمن ومراكزها الصحية خطة متكاملة لإعادة إعمار الساحل الغربي إنقاذ التعليم في المناطق المحرّرة علاج الجرحى في أرقى المستشفيات دعم القطاع الأمني عزّز مظلّة التنمية  وحرصا على تعميم الفائدة ننشر لكم صفحات البيان المخصصة بنظام " بي دي إف  " ولمشاهدتها يكفي الضغط  هنا ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 

أولت دولة الإمارات العربية المتحدة اهتماماً بالغاً بقطاعي الكهرباء والمياه، لما يشكلانه من أهمية لأبناء المحافظات المحررة، ولا سيما أن كهرباء العاصمة المؤقتة عدن تعاني من مشاكل عجز مستمرة تتسبب في معاناة مضاعفة للسكان. واستمراراً لذلك الدعم الذي بدأ عقب تحرير عدن أعلنت الإمارات دعماً جديداً لقطاع الطاقة في عدن من خلال بناء محطة كهربائية بقدرة 120 ميغاوات وبتكلفة 100 مليون دولار لتحسين عملية تزويد الأهالي بالطاقة الكهربائية، ووقف الانقطاعات المستمرة نتيجة العجز الحالي الذي يتسبب بمعاناة كبيرة للمواطنين، وبخاصة في فصل الصيف. ويجري العمل على هذا المشروع على قدم وساق ومن المتوقع أن يتم إنجازه في أكتوبر العام المقبل. وفي الساحل الغربي شهد قطاع الطاقة إعادة تأهيل وتشغيل محطة الخوخة لتوليد الكهرباء وإمدادها بالوقود لمدة سنة، وصيانة وتأهيل شبكة الكهرباء في القرى المحيطة بالخوخة وتوريد مولدات كهرباء للخوخة، وإعادة تأهيل وتنظيم شبكة الكهرباء والمولدات وخطوط الكهرباء في المخا وترميم وتأهيل مسكن عمال الكهرباء فيها. وفي سقطرى استمر في عام زايد دعم قطاع الكهرباء حيث قامت مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية بتقديم محطة كهربائية جديدة تقدر قوتها بـ3 ميغاوات للشريط الساحلي الغربي، إضافة إلى شبكة خطوط أرضية وتوفير جميع معداتها واحتياجاتها. واستمرت الإمارات وعبر ذراعها الإنسانية، هيئة الهلال الأحمر، في دعم قطاع المياه في المحافظات المحررة، حيث دعمت 42 مشروعاً استفاد منها 246 ألف مواطن في مختلف المحافظات. وكان أبرز المشاريع افتتاح مشروع مياه العند ويستفيد منه عشرة آلاف مواطن، ومشروع مياه القبيطة الاستراتيجي بتكلفة ثلاثة ملايين درهم يستفيد منه 25 ألف مواطن، وكذلك توريد وتركيب وتشغيل مياه اللجين بمحافظة لحج، بالإضافة إلى مشروع مياه لمديرية تبن ومشروع حفر بئر مياه في المسيمير. وفي محافظة الضالع تم حفر بئر في منطقة الوعرة ليستفيد منها الآلاف من المواطنين، في حين نالت مشاريع المياه في أبين نصيبها من الدعم حيث تم تدشين افتتاح المرحلة الأولى من مياه لودر ويستفيد منها 30 ألف مواطن، بينما تجري الأعمال لتنفيذ المرحلة الثانية. ووفرت «الهيئة» المياه النظيفة الصالحة للشرب لـ100 ألف مواطن يمني في مناطق الساحل الغربي عبر العمل على حفر 23 بئر مياه ارتوازية وتزويدها بخزانات مياه لتصل إلى القرى النائية، وشمل دعم قطاع المياه تدشين 28 مشروعاً حيوياً. ومن أبرز المشاريع التي تم تنفيذها في محافظة شبوة دعم مشروع مياه عتق بمولد كهربائي بقوة 100كيلووات، وإنشاء مشروع صعيد باقادر بمديرية ميفعة ويأتي افتتاح المشروع بعد استكمال إنشاء خزان برجي سعة 100 متر مكعب وحفر بئر ارتوازية بعمق 100 متر ومد خط إسالة لمسافة 5 كيلومترات، وإنشاء وحدة متكاملة لضخ المياه بالطاقة الشمسية. وافتتحت هيئة الهلال الأحمر مشروع إنشاء وحدة ضخ متكاملة تعمل بالطاقة الشمسية بمنطقة جول الريدة بمديرية ميفعة في محافظة شبوة، بالإضافة إلى دعم مشروع إنشاء وحدة متكاملة لضخ المياه بالطاقة الشمسية بمنطقة يشبم بمديرية الصعيد بشبوة. ويتكون مشروع مياه حضرموت الذي يستفيد منه سبعة آلاف نسمة بمناطق السوم والعصبة وعصم بمديرية السوم من بئرين تعملان بالطاقة الشمسية بقدرة إجمالية تقدر بـ44 كيلوواط، وشبكة خط رئيس بطول سبعة كيلومترات وقطر ثمانية إنشات. ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 

أولت دولة الإمارات اهتماماً خاصاً بجرحى الحرب منذ بدء المعارك في العام 2015 ..read more

Read for later

Articles marked as Favorite are saved for later viewing.
close
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 

Separate tags by commas
To access this feature, please upgrade your account.
Start your free month
Free Preview